منتدى راس العيون
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

منتدى راس العيون

راس العيون
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 الفكر الاقتصادي عند مالك بن نبي 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
king
DR
DR
avatar

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

مُساهمةموضوع: الفكر الاقتصادي عند مالك بن نبي 1   2010-01-05, 21:47

إن أهمية فهم الإقتصاد والفكر الإقتصادي بأهمية الغذاء الذى نأكله واللباس الذى نلبسه والأجر الذى نطلبه والمال الذى نريده والحقوق التى نطالب بها والعمل والمسؤوليات التي نقبلها أو نرفضها. والأمل الذى نعقده والألم الذى نتحاشاه. الفهم من عالم الأفكار. والغذاء والكساء والنقود من عالم الأشياء. يبدوا لي أن النقود فى عالم الأفكار تُفهم من وظيفتها كمعيار للثمن، وسيط للتبادل ومخزن للقيمة.

ليسمح القارئ الكريم بأن نخرج عن الموضوع فى هذه المقدمة لمناقشة قضية مهمة لها علاقة بموضوعنا. الكاتب الجيد والناشر الجيد لا يحققان الربح الكثير فى العالم النامي، بل ربما يخسران. ويكون الدافع لإستمرارهما والدفع للمال (لتغطية التكاليف) من جيبيهما هو فقط إيمانهما بأهمية العلم والتنوير. فى حين أنهما يحققان الربح الكثير الذي يصل إلى مئات الألوف وأحيانا الملايين، إذا كان الكتاب ممتازا، فى البلدان والمجتمعات المتقدمة. المؤرخ الفيلسوف الإمريكي، المعروف عالميا، وليام ديورانت (1885-1981) وعائلته حققا أكثر من سبعة ملايين دولار. عوائد مبيعات كتبه (غير الجوائز التى نالها) و بالأخص كتابه قصة الحضارة الذي طبع فى 11 مجلد وتُرجم الى لغات عديدة منها العربية، ويعتبر من المراجع التي لا تنقص قيمتها و ثمنها مع مرور الزمن. أخذت كتابته لقصة الحضارة من عمره خمسين سنة. السبب الأساس هو القانون المُصان لحماية حقوق الملكية الفكرية. لا أدرى ولا أريد أن أعرف كم حقق مالك بن نبي وعائلته من عوائد كتبه؟

مرة كنا أصدقاء فى وليمة عشاء ومعنا ناشر. فسأله له أحدنا: لماذا أغلب ما تنشره كتب دينية؟ قال صاحبنا أؤمن كما تؤمنون بأهمية الكتب الدينية وغيرها. لكن، لا بد من أن أحقق ربحا أو على الأقل لا أحقق خسارة أما الكتب الدينية فتُدفع تكاليفها من الزكاة أو صدقة الأثرياء الذين لا يحبذون دفع أموالهم لطباعة كتب غير دينية. مرة وجدت فى أحد المنتديات العربية ونادرا ما أذهب لها كتاب ديني جاهز للسحب. الموقع ديني والمؤلف كاتب ومفكر إسلامي لم يمت بعد، والكتاب مسروق (صور و حمّل) وهناك عشرة يعقبون بالشكر لمن أرسل الكتاب فى صيغة أكروبات، خمسة منهم كتبوا (جزاك الله خيرا). ولأكن صريحا نزّلت الكتاب. وهى سرقة كهربائية إليكترونية لعينة ومغرية وسريعة، تسرق وأنت فى بيتك. وكما كنت صريحا فى الأولى فأرجوا أن تصدقني فى الثانية وهي بأنني نزّلته ليس بسبب أن المال السائب يشجع على السرقة أو أنني فقير لدرجة أن أسرق. بل بسبب أنه غير متوفر فى سوق المدينة التي أعيش فيها. وهي مشكلة سوء تسويق، وتعجلي لقراءة الكتاب، بالإضافة لسرقتنا. فهي سرقة من طرفنا وجريمة مِنْ مَنْ صوّره وأرسلهُ. لم تردعنا أخلاقنا! فمَنْ أمِنَ العقوبةَ أساء الأدب وإرتكب ما ارتكب.

العالم المتقدم يجرى ونحن نتعتع. العالم فينا يلهث ليلحق، ويتوقف عن ذلك فقط ليسد الرمق. الإمام محمد الشيباني (أحد كبار تلامذة الإمام العظيم أبو حنيفة) عندما أخبره أهل بيته بأنه ليس هناك دقيق، قال والله لقد طارت من رأسي 40 فكرة!

علة العلل الإجتماعية والإقتصادية والسياسية كون أغلبنا يظن أنها مشكلة خارجية. الخارجية لم تأتي إلا بعد توفر شرطها وهو التفكك الإجتماعي لقلة التعاون الإقتصادي وهى علة داخلية. إمريكا عبارة عن 50 ولاية (دولة) متحدة منذ عام 1776 والإتحاد الأوربي أو السوق الأوربية المشتركة عبارة عن 25 دولة وبداية هذا الإتحاد والتعاون الأوربي كان عام 1957 بستة دول. واضحة لمن له عينين يقرأ بهما التاريخ ويفكر. ما حك جلدَكَ مثل ظِفرك فتول أنت جميع أمرك. عندما لا يوسخ كل منا أمام بيته لا يتسخ الشارع. فليحافظ كل منا على مجتمعه ويصلح قدر المستطاع كما يحافظ على ماله ويصلح حاله. الآخرون لن يساعدوك إذ لم تقم بواجبك. ولنأخذ مثالا لتوضيح حجم الفرق بين العالم المتقدم والعالم النامي. اليابان تترجم فى أسبوع ما ترجمه بلد عربي كبير فى خمسين سنة إحدى نتائج بحث ودراسة أكاديمية أعرف شخصيا بعض من قام بها، حتى لا تشك فى الرقم. إن المجتمعات الفقيرة أخلاقيا وعلميا وماليا هى كذلك لأنها لم تمشي فى الطريق المؤدية للغاية المرجوة.

الحضارة فى تطبيق القانون (أخلاق)، ومعرفة العلم والتقنية (علم)، وتنمية الإقتصاد (مال). إن كلمات ومفاهيم مثل العالم المتقدم و العالم النامي ليست شخصية بل هي مفاهيم وأحكام على مجتمعات وليس على أشخاص. العالم الأول والثاني والثالث. هى حقائق إجتماعية يعرفها جيدا المتخصصون فى علم التنمية الإقتصادية أكثر مني. مثلما أن فى علم الطب هناك تخصصات مثل الباطنية و الأنف والأذن والحنجرة وغيرها، فى علم الإقتصاد هناك تخصصات مثل التنمية الإقتصادية وغيرها. و يفيدنا أهل التنمية الإقتصادية بأن هناك معايير وضوابط لمعرفة ما إذا كان بلد ما أو مجتمع ما متقدم أو نامي. مثل الدخل، عدد الأطباء والأسِرّة بالنسبة لعدد السكان، وعدد القضاة بالنسبة للسكان الى آخرة. بعض الدول العربية والإسلامية من العالم الثاني وأغلبها من العالم الثالث. وهذا الأغلب ليس فى أسفل قائمة العالم الثالث عموما. وقائمة الدول تحدث دوريا وتنشر كل سنة. وكل عام وأنتم بخير. طالت المقدمة. ولنعد لموضوعنا.

فيما يلي، عرض مختصر لكتيب قيّم عنوانه هو الفكر الإقتصادي عند مالك بن نبي. تأليف الدكتور أمين محمد سعيد الإدريسي، الأستاذ المساعد فى كلية الإدارة والاقتصاد بجامعة صلاح الدين فى أربيل فى العراق. وأكتب هنا بتصرف، أقصد ما بين القوسين (هكذا) خلال العرض هو من كاتب هذه المقالة. والباقي وهو أكثر المقالة من كتابة الإدريسي مع الشكر له. لاحظ أن أفكار بن نبي كتبت قبل أكثر من أربعين سنة.

(ذكر الزركلي أن مالك بن نبي ( 1323 - 1393 ه‍ الموافق 1905 - 1973 م ) مفكر إسلامي جزائري. ولد بها في مدينة قسنطينة. ودرس القضاء في المعهد الإسلامي. وتخرج مهندسا ميكانيكيا في معهد الهندسة العالي بباريس. وزار مكة ، وأقام في القاهرة سبع سنوات أصدر فيها معظم آثاره. باللغة الفرنسية نحو 30 كتابا جلها مطبوع. ترجم بعضها إلى العربية).

مظاهر التخلف عند بن نبي. أولا، إنخفاض متوسط دخل الفرد. حيث إنقسم العالم الى شمال (غني عموما) وجنوب (فقير عموما). يمتد الشمال ممتلئا حيوية ونشاطا، بينما يغفوا الجنوب حالما من طنجة الى جاكرتا. (كلمة غني وفقير هنا المقصود بهما المعني الإقتصادي، فليست كل الحضارة إقتصاد فقط. بل الإقتصاد جزء من الحضارة. مع معرفتنا بأن هذا الجزء الإقتصادي شرط ضروري للرقي الحضاري ليس فى مظهره المؤقت بل فى جوهره الذى بطبيعته مستمر. مع أنها واضحة لا بد من تثبيتها بشرح أن الجائع همه وفكره كله فى الطعام، العاري البردان همه كله فى اللبس واللاجئ المشرد همه أي بيت يقيه الحر والبرد والثلج والمطر وعيون المارة. الحضارة ليست طعام أو لبس أو بيت ولكن لا حضارة بدون هذه الثلاثة. لا أدرى كيف أشرحها؟ دعنا نأخذ مثالا باللبس. اللبس ضرورة لكن الفرق بين المتحضر وغير المتحضر يكمن فى تفكير كل منهما تجاه اللبس. فالبله من النساء والرجال يظنون أنه بتغيير أشكال لبسهم يغيرون تحضرهم. لذلك ترى هؤلاء البلهاء حريصين إن لم يكونوا بخلاء على الإسراف فى الإنفاق على اللبس والشكل. ليس هذا فحسب بل الحكم على مدى تحضر الآخرين من خلال مظاهرهم وليس أفعالهم وإنتاجهم. قد يقول المثقف القارئ والقارئة هذا معروف. أقول الحكم على الآخرين من عالم الأفكار. فرق بين أن نعرف وأن نمارس. الثقافة ليست كثرة المعلومات بل معلومات زائد تصرفات والتثقيف هو التعديل، والحضارة فى روحها سلوك وتعامل وإجتماع منظم. ليست الحضارة لبس المدينة وسكنها. غير العالِم أحكامه شخصية و شكلية وأفعاله تقليد وفكره تقليد).

ثانيا، الإهتمام بعالم الأشياء لا بعالم الأفكار. ونفهم ذلك الميل من النفسية الصبيانية. فالطفل لا يرى فى العالم أفكاراً ولكنه يرى أشياء فكومة من الحلوى أثمن لديه بكثير من كومة من الجواهر. فشراء غسالة كهربائية أسهل بكثير من الحصول على الأفكار الضرورية لصنعها. ومن هنا فإن تنمية الأفكار فى العالم المتقدم قد واكبها تنمية فى عالم الأشياء فى العالم النامي.

يؤرخ لليقظة فى العالم الإسلامي بعام 1858 ويؤرخ عام 1868 لميلاد مجتمع آخر فى اليابان. (الإقتصاديون يعتبرون اليابان من الدول المتقدمة أو العالم الأول).

ما هى أسباب التخلف؟

من وجهة نظر الإدريسي، هناك نظرية الحتمية الجغرافية. إذ يرى أصحاب هذه النظرية أن معظم الدول المتخلفة تقع فى جنوب الكرة الأرضية، بينما تقع الدول المتقدمة فى الشمال. هذه النظرية غير واقعية وكثير من الباحثين يشكك فى نتائجها. فالمدنيات الأولى لم تكن فى الشمال البارد. أضف على ذلك، أن هناك بلدان جنوبية تقدمت مثل جنوب إفريقيا و استراليا و نيوزلندا.

وهناك نظرية الحلقة المفرغة للفقر. و خلاصتها، أن إنخفاض دخل الفرد يؤدى الى إنخفاض مستوى التغذية (والتعليم). وهذا بدوره يؤدى الى إنخفاض المستوى الصحي (والمعرفي). مما يؤثر فى إنخفاض مستوى الكفاءة الإنتاجية الذى يؤدى الى إنخفاض الدخل القومي مما يؤدى الى إنخفاض دخل الفرد. وهكذا يلتحم طرفا الحلقة. وتعيش الدول المتخلفة حبيسة هذه الحلقة. ونظرية الحلقة كسابقتها تكرس واقع التخلف كحقيقة قائمة لا يمكن الخلاص منها. فكما أن المكان لا يمكن تغييره كذلك لا يمكن كسر هذه الحلقة. أدى إخفاق هاتين النظريتين لبروز نظرية أخرى تربط بين فترة ظهور التخلف وتقسيم العمل الدولي الذى حصل بعد الثورة الصناعية، وما رافقها من تزايد السكان والإنتاج والحاجة للغذاء والمواد الأولية والأسواق الواسعة. مما أعطى مبررا للإستعمار الذى قسم العالم النامي الى مستعمرات تمد العالم المتقدم بحاجته من المواد الغذائية والأولية.

تكمن مظاهر التخلف بإختصار، فى إنخفاض الدخل والإهتمام بعالم الأشياء لا عالم الأفكار عند بن نبي.

لكن ما هي أسباب التخلف من وجهة نظر بن نبي (وهو ليس إقتصادي بل فيلسوف إجتماعي)؟

أولا، إننا لم نستعمر إلا لوجود القابلية للإستعمار. لهذا كان تقسيم العمل الدولي نتيجة لا سببا للتخلف. ما معنى القابلية للإستعمار؟ بإختصار عدم إستغلال (والأصح إستثمار) الوقت والإمكانات والوسائل المتاحة إستغلالا جيدا. فعدم التفكير فى إستخدام المسلم ما بيده من وسائل وإمكانات. ذلك هو القابلية للإستعمار. والتي من مظاهرها هجرة الأدمغة وعدم وضع الإنسان المناسب فى المكان المناسب. ثانيا، إنخفاض الفاعلية بتعبير بن نبي. ومعناه إنخفاض الكفاءة الإنتاجية. والذي يؤدي الى إرتفاع التكاليف وإتخفاض التراكم الرأسمالي (رحم الله بن نبي مهندس فهم الإقتصاد والإجتماع). ومن مظاهره تبديد الطاقات والتبذير والإسراف فيها. ثالثا، تدهور شروط التبادل الدولي لغير صالح الدول الإسلامية (والنامية عموما). فما معنى أن تكون سعر الحلفا الجزائرية أقل أربعين مرة من سعر عجينة السليلوز. الحلفا مادة أولية لصنع الورق من عجينة السليلوز. (هنا يحضرنا أمثلة كثيرة مثل الصوف الكشميري والشاهى السيلاني قبل أن يصبح إسماهما الصوف الإنجليزي والشاهى الإنجليزي الفاخرين، و أيضا، الورد الجزائري لصنع العطر الفرنسي).

ما هى شروط الإنعتاق من التخلف أو الإنطلاق نحو التقدم بالنسبة لدول العالم الإسلامي؟

نظرا لأن الكتابة هنا عامة وليست فى موقع مخصص للإقتصاد، فمن الأفضل عدم الدخول فى شرح هذه الشروط. بسبب التباين الكبير فى هذه الشروط فى علم الإقتصاد والمذهب الإقتصادي. لذلك نعرضها بإختصار شديد، لأن هدف هذه المقالة تسليط الضوء على الفكر الإقتصادي لمالك بن نبي. مع العلم بأن العالم العراقي محمد باقر الصدر قد ألف كتابا قيما جدا فى هذا الخصوص. وإسم الكتاب (إقتصادنا). بالإضافة لمؤلفات وأبحاث ومقالات الأستاذين العالمين الفاضلين سمير المصري وأنس الزرقاء.

عند بن نبي، تتمثل هذه الشروط فى ستة. أولا، الحضارة. ثانيا، الطاقات الإجتماعية. ثالثا، إنسجام المعادلة الإقتصادية مع المعادلة الإجتماعية. رابعا، التكنولوجيا. خامسا، التوجيه حيث المشكلة ليست في توافر رأس المال و الكفاءة البشرية بل في توجيهها نحو أوجه النشاط الإقتصادي الذى يُعطي أعلى مردود إنتاجي. سادسا، إتحاد الدول الإسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://raselaioun.3oloum.org
 
الفكر الاقتصادي عند مالك بن نبي 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى راس العيون  :: منتـدى العلــوم :: الاقتصاد-
انتقل الى: